ادارة المعلومات

الخط البحري (جولة ريجل- جولة كالتكس) وتغييب دور هيئة المساحة الجيولوجية

أ.مهندس/ فارس الجرادي

 

يعتبر الخط البحري الرابط بين جولة (ريجل) فندق عدن و جولة كالتكس من اهم الطرق الرابطه في محافظة عدن وذلك لأهميته في تخفيف الازحام والاختناقات المروريه والحد من الحوادث القاتله و المدمره للمركبات التي طالما شاهدناها على مر السنوات الماضيه ..

 أقر هذا المشروع عدة مرات واستؤنف العمل به عدة مرات ورصدت له الميزانيه عدة مرات وتم سرد الأسماء له عدة مرات، ولكن مايزال اسمه لدى المواطن العدني ( الخط البحري) عموماً لن اخوض في التفاصيل السرديه لهذا الخط وسأدخل في صميم الموضوع لعل الجميع يعلم منذ تم انشاء هذا الخط ورصفه وسفلتته وفي ظل الحكومات المتعاقبه تم رصد الميزانيات وحاليا يتم العمل بهذا الخط تحت اشراف /صندوق صيانه الطرق/ ولكن هناك العديد من الملاحظات و النقاط التي ربما لم ينتبه لها الأخوه القائمين على هذا المشروع الحيوي او ربما تم التساهل بها رغم اهميتها من المنظور الانشائي و الهندسي من اجل تفادي سلبيات وعواقب عدم مراعاه تلك النقاط ربما للفت انظار الأخوه القائمين على هذا المشروع لن اقوم بذكر تلك النقاط بشكل مباشر وسأطرح بعض الأسئله التي ستنطوي عليها الإجابات. 

 

 

-هل تم تنسيق مع هيئة المساحه الجيولجيه في عدن وعمل فحوصات التربه اللازمه؟

 

-هل تم عمل الدراسات اللازمه لمستقبل الترسبات التي ستطال المنقطه وصولاً إلى ميناء عدن وميناء المنطقه الحره؟

 

-هل تم قياس عمق الموانئ المذكوره بداية تنفيذ المشروع وقياسها حالياً؟

 

-هل تم مراعاه الظروف الجيولجيه؟ وهل الجهة المنفذة ملتزمة بقرار مجلس الوزراء رقم (249) لعام 2012؟ 

 

////على وزير الاشغال العامة والطرق ادراج الدراسات الجيولوجية الاولية كبند اساسي ضمن بنود الاشغال العامة والطرق لكافة المشاريع الحضرية والانشائية بمافيها الطرق والمنشأت الحيوية///

 

 

نرجو من قيادة هيئة مساحه الجيولجيه التدخل الفوري بماتراه مناسبا، في هذا المشروع (لانه من حقها على ضؤ القرار اعلاه) الذي ستهدر لأجله مرة أخرى ملايين الدولارات ويجب ان يكون للهيئة دورها في الاشراف ووضع الدراسات والفحوصات اللازمه تفادياً لفشل هذا المشروع مستقبلاً وذلك نظرا لما لاحظناه من النتوءات والتعرجات السطحيه لتربة الخط ما يستلزم تدخل الهيئه بحكم تخصصها وامتلاكها الكادر العلمي والمختبرات المتخصصه في عمل الفحوصات المذكوره.

 

ختاما ارجو عدم التهاون في استمرار التنفيذ دون وضع ما اسلفت بعين الاعتبار،،،،،

 

اللهم قد بلغت،،،،، 

 

 

 

مع خالص التقدير .. 

 

 

أ.مهندس/ فارس الجرادي

   – هيئة المساحة الجيولوجية-عدن

  – أستاذ محاضر/ جامعة عدن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
error: محتوى محمي