ادارة المعادن

ظاهرة جيولوجية نادرة في اليمن .. وجود طبقه من التشوكي ليمستون متداخلة مع بركانيات العصر الثلاثي. وأبحاث الجيولوجيين تفسر ذالك. 

 

عدن /خاص 

إن من فوائد المجموعات المتخصصة التركيز على بعض الظواهر غير الشائعة في جيولوجية اليمن. وفي إحدى المجموعات الجيولوجية المتميزة ورد إستفسار من المختصين في الإستكشافات المعدنية للمتخصصين في الرسوبيات والبركانيات، حيث لوحظت في الميدان طبقه من التشوكي ليمستون سمكها من ٢الى٤ متر متداخلة مع بركانيات العصر الثلاثي يطلب تفسير الظاهرة من قبل المختصين.

 

وقد تولى الرد على الاستفسار الدكتور محمد عبد الباري القدسي وكتب حول ذلك: 

يسعد الله مساكم إخوتي أجمعين في الملتقى الجيولوجي المتميز. أنا سعيد أن هذا السؤال من أعز الناس، الزميل الجيولوجي المتميز ورجل الميدان الأخ المهندس /حسين الشامي، ممن لهم باع طولى في جيولوجية اليمن، فقد خدم جيولوجية اليمن طيلة شبابه وما زال يواصل المشوار من اجل اليمن ومعادنها وصخورها، فله مني التقدير والاحترام.

 

هذه الظاهرة سجلتها في رسالتي للدكتوراه في العام 1994. حيث كانت رسالتي إطلاقا من عمل ميداني مكثف حول الطبقات الانتقالية بين رسوبيات العصر الكريتاسي (رسوبيات مجموعة الطويلة) والعصر الثلاثي (الطبقات السفلى من بركانيات اليمن الثلاثية). وكان أخي الحبيب وتوأم الروح أ. د. عبدالكريم الصباري يركز في نفس الفترة على دراسة صخور مجموعة الطويلة مرورا بالطبقات الانتقالية (تسمينها في العمل الحقلي) وانتهاء بالطفوح السفلى من البركانيات الثلاثية. لقد كانت دراسات متكاملة ولله الحمد. الآن إلى سؤالك اخي المهندس حسين الشامي. لقد تم تسجيل ما وجدت انت في عملك الميداني ايضا في منطقة وادي السر شمال شرق صنعاء، وبالتحديد في جبل كرع. حيث تنتهي رسوبيات مجموعة الطويلة بطبقات حجر رملي غني بالحديد وطبقات حجر جيري أسود اللون إلى فاتح مليئ بكسور القواقع وعظام التماسيح. ثم تبدأ بعد ذلك الطبقات الاولى لطفوح بركانيات اليمن بصخور البازلت واشباهه. وقد تم تفسير تلك الطبقات من الحجر الجيري بأنها رسوبيات قارية سببتها وجود البحيرات الكبيرة التي كونتها آخر تجمعات المياه التي رسبت الطويلة من قبل، وبعد انقطاع تلك السيول الجارفة بقيت تجمعات مائية معزولة ومتفرقة على شكل بحيرات كثرت حولها الأشجار وعاشت فيها الأحياء مثل التماسيح وغيرها، وحينما بدأت الطفوح الأولى للبركانيات غمرت تلك البحيرات فاحتفظت بطبقات الحجر الجيري بما فيه من مكونات. كما تحوي تلك الطبقات في منطقة لاحمة، بوادي لاحمة (جنوب المحويت) قواقع وحفريات قارية.

هذه الظاهرة تتكرر بشكل أقل سمكاُ للحجر الجيري المذكور آنفا في وسط تتابع البركانيات. وقد فسرت هذه (ولربما هذا هو لب استفسارك) بأنها فترات انقطاع للنشاط البركاني ساد خلال ذلك تجمع للمياه على شكل بحيرات معزولة كثرت حولها الأشجار (وهذا تفسير وجود الفحم في بعض طبقات بركانيات اليمن، في جبل الشوار قدس، وبعض طبقات مناخة وسمارة)، وعندما عاود النشاط البركاني غمر كل تلك البحيرات بما كونته من روسبيات وأشجار مكونا تلك الطبقات التي لاحظتها. وهناك شيء هام جدا وهو أن سمك هذه الرسوبيات ليس منتظم فما تشاهده مقطع أمامي يقل سمكه داخل البركانيات وفقا لسمك الرسوبيات في تلك البحيرات. لكن الأهم هو أن القواقع (قواقع هشة) وعظام التماسيح تؤكد البيئة القارية لتلك الرسوبيات. أرجوا أن أكون قد وفقت أخي المهندس القدير حسين الشامي في الإجابة على السؤال باختصار شديد لأن هذه الطبقات سميت في رسالتي ورسالة الأخ الدكتور عبدالكريم الصباري أنها تتبع متكون المدجزير. الطبقات الغنية بالحديد (كرع)، وطبقات الحجر الجيري القاري (عضو لاحمه).

بقي الإشارة إلى أن ما يشابه ما هو أسفل بركانيات اليمن يمكن أن نطلق عليه ما كان يطلق عليه في خريطة جرولير وأوفرستريت، رسوبيات قارية لفترات الهدوء ما بين بركانيات اليمن.

وفي نفس السياق أضاف المهندس وليد الغوري بان هذه الظاهرة موجوده في منطقتنا بني شيبه تعز وكنت في حيره عند دراسة العمود الجيولوجي كيف طبقات من الحجر الجيري فوق رسوبيات مجموعه الطويله وحصلنا على الاجابه من الدكتور عبد الكريم الصباري حفظه الله. للعلم امتداد هذه الطبقات محصور والسمك يتغير حسب عمق الحوض الرسوبي.

صنعت النوره في منطقتنا من هذه الصخور واستخدمت كطلاء للمنازل وعند خلطها بالقش تعطي ماده لاحمه قويه تقاوم (التعريه) من العوامل الخارجيه رياح ،أمطار وحراره ..الخ.

لذلك نلاحظ العديد من البيوت القديمه المبنيه من الأحجار والمطليه بهذه الماده تحافظ على قوامها إلى يومنا هذا. 

التحية للمهندس حسين الشامي على طرح الاستفسار والتحية للدكتور محمد عبدالباري القدسي على الإجابة والتحية ايضا إلى المهندس وليد الغوري على الإضافة بوجود نفس الظاهرة في منطقة بني شيبه الحجرية.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
error: محتوى محمي