ادارة المعادن

عنصر الإنديوم (Indium) مورد هام للاقتصاد اليمني ورافد للتنمية: أهميته وإمكانية استغلاله.

م/بشار الطيب*

الإنديوم

يتميز الإنديوم بخصائص فيزيائية وكيميائية متعددة لذا يستخدم بشكل كبير في التطبيقات المختلفة مثل الطلاء وصناعة أشباه الموصلات والمكونات الإلكترونية ( الترانزستورات والثنائيات ) .

(موقع عنصر الأنديوم في الجدول الدوري)

الإنتاج والإستهلاك العالمي للأنديوم 

وفقاً للتقرير الصادر عن هيئة المساحة الجيولوجية الأمريكية لعام 2019 فإن الإنتاج العالمي للأنديوم لعام 2018 بلغ 750 طن زيادة عن عام 2017 الذي بلغ الإنتاج فيها 714 طن

تتصدر الصين الإنتاج العالمي بواقع 300 طن لعام 2018 بنسبة تقدر بـ 40% تليها كوريا بنسبة 30%

عالميا يستهلك الأنديوم في العديد من التطبيقات الصناعية بنسب متفاوتة ومن أهمها : 

  •  أجهزة اللوحات مسطحة Flat panel devices
  •  اللحامات Solders
  •  السبائك Alloys
  •  الخلايا الكهروضوئية Photovoltaic

العرض والطلب العالمي على الإنديوم
نظراً لتنوع الصناعات الحديثه القائمة على عنصر الإنديوم فإن السوق العالمي له يتوقع أن ينمو بمعدل نمو سنوي مركب ( CAGR ) بنسبة 9,5%خلال الفترة من عام 2017 – 2024 ، ومن المتوقع أن يصل سوق الإنديوم العالمي إلى حوالي 584,9 مليار دولار في نهاية هذه الفتره ، كما يتوقع أيضاً أن تكون التطبيقات الواسعة للإنديوم في صناعات أشباه الموصلات وصناعة السيارات هي العوامل الرئيسية التي تدفع نمو سوق الإنديوم العالمي خلال هذه الفترة .
يعتمد الطلب المستقبلي على الأنديوم في صناعة الطاقة الشمسية على إجمالي كمية الطاقة الشمسية الكهروضوئية المثبتة والخيارات بين تقنيات الطاقة الشمسية المنافسة .فعلى سبيل المثال . لا يعتمد الطلب على الإنديوم على تطور الطاقة الشمسية الكهروضوئية فحسب بل يعتمد أيضاً على النسبة المئوية لهذه التركيبات من تكنولوجيا GIGS . تفترض العديد من الدراسات أن غالبية منشآت الطاقة الشمسية الكهروضوئية المستقبلية ستكون من مجموعة السيليكون البلورية وهناك توقعان لزيادة الطلب على الأنديوم ، أحدهما بنسبة تصل إلى 17% والأخر بنسبة 25% في عام 2050 وهذا يعتمد إعتماداً كبيراً على التغيرات الطفيفة في اختراق سوق GIGS لصناعة الخلايا الكهروضوئية وذلك مقارنة بالإنتاج السنوي الحالي من الإنديوم والبالغ 700 طن ( وفقاً لتقرير مجموعة البنك الدولي يونيو 2017 )
اليوق العالمي للإنديوم يتوفر في أمريكا الشمالية وأوروبا وآسيا والمحيط الهادئ وأمريكا اللاتينية ومنطقة الشرق الأوسط وأفريقيا ، ولكن يهيمن سوق الإنديوم على منطقة آسيا والمحيط الهادئ ، ومن المتوقع أن يكون هو السوق الأسرع نمواً له خلال فترة التنبؤ . وعلاوة على ذلك ، من المتوقع أن يكون تزايد عدد السكان وزيادة الدخل المتاح وتغير مستويات المعيشة من العوامل الرئيسية وراء تزايد إنتاج المنتجات المحتوية على الإنديوم في هذه المناطق على مدى العقد الماضي كانت الصين المنتج والمصدر الرئيسي لمنتجات الإنديوم ومن المتوقع أن تكون مساهماً رئيسياً في نمو سوقه في هذه المنطقة . ومن المتوقع أيضاً أن تكون منطقة أمريكا الشمالية بمثابة السوق المستقل الثاني لمنتجات الإنديوم من خلال تصنيع أكسيد القصدير الإنديوم indium tin oxide وخاصة في الولايات المتحدة . وبصرف النظر عن ذلك من المتوقع أن تكون أوروبا مؤشراً مرضياً لنمو المنطقة ووجود معامل تكرير الأنديوم في أوروبا وألمانيا .

أماكن تواجد عنصر الإنديوم في اليمن… 

تحظى اليمن بالعديد من البيئات الجيولوجية منها الحاوية على عنصر الأنديوم وهي الرواسب متعددة الفلزات ورواسب الزنك وسنتطرق اليهما وفقاً للبيانات المتوفرة في هيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية اليمنية وكذا كما جاء في دراسة تقييم قطاع الثروة المعدنية العربية ومتطلبات تطويره كالأتي :
رواسب متعددة الفلزات
تنتشر التمعدنات متعددة الفلزات في صخور حقب ما قبل الكامبري وتشمل على تمعدنات النحاس ، النحاس – الزنك والنحاس – نيكل – كروم ومن أهمها :
راسب الحامورة : يقع راسب الحامورة على بعد حوالي 50 كم جنوب شرق مدينة تعز على خط عرض 34 29° 13 شمالاً و 45 16° 44 شرقاً ، وقدر احتياطي الخام بحوالي 4 مليون طن بنسبة 0,57%نحاس و 0,39% نيكل ومن المعادن الرئيسية المتواجدة هي البنتليندايت ، البيرونيت والكالكوبيريت .
راسب الشقات المنارة : يقع هذا التمعدن على بعد 4,5 كم شمال غرب راسب الحامورة ويتركز في عدد من مواقع الأكسدة Gossans تتدرج أحجامها ما بين بضعة أمتار إلى 120-20 متر وقد أشارت الأعمال الجيوفيزيائية وأعمال الحفر التي أجريت في هذه المنطقة تمائلها مع التمعدن في راسب الحامورة .
رواسب منطقة البيضاء : تتواجد هذه التمعدنات ضمن تتابع الصخور البركانية الحمضية والمتوسطة التابعة لحقب ما قبل الكامبري في منطقة صخور البيضاء الرسوبية .
رواسب منطقة الفضحة : تقع هذه المنطقة على بعد 50 كم شمال البيضاء وتتميز بوجود تمعدنات النحاس ، الفضة والذهب بدرجات متفاوتة مع صخور الأمفيبول واكتشف تواجد النحاس في مواقع مختلفة من منطقة الفضحة وهي المنضاعة الجنوبية والشمالية ، بئر الطويل ، شعب كبر وشعب البئر .
رواسب الزنك
نظراً لتواجد رواسب الزنك في اليمن فسنتطرق اليها لإحتمالية تواجد عنصر الأنديوم مصاحباً له كمعدن ثانوي وتوجد هذه الرواسب في المناطق الأتية :
– منطقة عوتق : وجدت تمعدنات الزنك في هذه المنطقة متمركزه في عدسات حديدية مؤكسدة واقعة ضمن نطاقات صدعية قاطعة لصخور كلسية في عصر الاليوسين بلغ متوسط نسبة الزنك فيها 4,8% كما وجدت تمعدنات أخرى للزنك ضمن مكاشف أكسدة الجوسان Gossans ولكنها واقعة ضمن صخور العصر الجوراسي بلغ متوسط نسبتها 3,6% من الزنك
جبل مرخام : يوجد تمعدن الزنك في هذه المنطقة متركزاً في نطاق قص متوسط سمكة 30 متراً ومتوسط نسبة الزنك 2,84% كما وجدت تمعدن آخر للزنك في صخور كلس عصر الباليوسين المحشوة بالبريشيا والمتغيرة تغيراً حرمائياً
وبناءاً على ما ذكر نتمنى من وزارة النفط و المعادن ممثلة بهيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية  اجراء المزيد من الدراسات والمسوحات الجيولوجية للرواسب متعددة الفلزات ورواسب الزنك بالجمهورية اليمنية احتمالية تواجد عنصر الأنديوم كمعدن ثانوي فيها .


*بشار الطيب مهندس جيولوجي ويعمل في وزارة النفط و المعادن وحدة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية اليمنية


المراجع

  1. تقارير دراسات البعثات الرومانيه والأمريكيه في سبعينيات القرن الماضي لشمال اليمن ….
  2. دراسة المعادن الإستراتيجية في الدول العربية 2020
  3. دراسة تقييم قطاع الثروة المعدنية العربية ومتطلبات تطويره

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
error: محتوى محمي