إدارة الجيولوجية البحريةالاخبار

جامعة عدن تحتضن الندوة العلمية بعنوان السفينة صافر القنبلة الموقوتة.

عدن / خاص

شهدت قاعة كلية الصيدلة جامعة عدن انعقاد الندوة العلمية تحت شعار ( السفينة صافر القنبلة الموقوته) والتي تأتي في إطار أنشطة وفعاليات الشبكة العالمية للحد من مخاطر الكوارث GNDR ، والاحتفاء بالذكرى الخمسين لتأسيس جامعة عدن . وتنظم الندوة مؤسسة إبداع للبيئة والتنمية المستدامة ومركز الدراسات وعلوم البيئة جامعة عدن ، ويشارك في الندوة عدد كبير من المختصين في علوم البيئة وعلوم البحار والمهتمين بشؤون البيئة والأكاديميين من جامعة عدن والهيئة العامة لحماية البيئة والهيئة العامة للموارد المائية بوزارة المياه والبيئة وهيئة المساحة الجيولوجية والثروات المعدنية والإعلاميين والمنظمات العاملة في مجال البيئة في محافظة عدن .

وخلال افتتاح الندوة التي حضرها المهندس خالد بلعيدي رئيس الهيئة العامة للموارد المائية بوزارة المياه والبيئة ألقيت كلمة رئاسة جامعة عدن من قبل الأستاذ الدكتور محمد عقيل العطاس نائب رئيس جامعة عدن لشؤون الطلاب أشاد فيها بالتنظيم الجيد للندوة والضرورة الملحة لمناقشة الكارثة البيئية والإقتصادية المتمثلة في السفينة صافر في البحر الأحمر ، ووضع الحلول والمعالجات والتوصيات التي يمكن أن تسهم في الحد من حدوث كارثة بيئية لو قدر الله وتسرب النفط أو تعرضت الناقلة للإنفجار والتي ستخلف كارثة بيئية سنظل نعاني من آثارها السلبية لسنوات طويلة .

من جانبه تحدث الدكتور ياسر باعزب أستاذ الإعلام جامعة عدن المنسق الوطني للشبكه العالمية للحد من مخاطر الكوارث GNDR عن أهداف وأهمية الندوة التي تنعقد تحت شعار (السفينة صافر القنبلة الموقوتة ) والوقوف أمام التحديات والمخاطر التي ستنتج عن كارثة بيئية محتملة في حالة عدم صيانة السفينة صافر أو تفكيكها والتخلص من كميات النفط التي تحملها والتي تقدر باكثر من مليون برميل ، والتي لم تحضى بأعمال الصيانة منذ عام ٢٠١٥ م وحتى يومنا هذا والذي يدق ناقوس الخطر وخاصة أن العمر الأفتراصي للسفينة قد انتهى كما يشير عدد من المتخصصين والخبراء في مجال النفظ وعلوم البحار.

وأضاف الدكتور باعزب المسؤولية اليوم تقع على عاتق الجميع للتخلص من الكارثة البيئية والاقتصادية والقنبلة الموقوتة صافر وحشد كل الطاقات والجهود والضغط وبشدة على الطرف المعرقل لنزول فريق الأمم المتحدة لتقييم وصيانة السفينة والمثمثل بالمليشيات الحوثية ومساندة جهود الدولة والحكومة الرامي للتخلص من هذه الكارثة المحتملة والتي تهدد أمن واستقرار الوطن بصورة خاصة والمنطقة بشكل عام .

وترأس الجلسة الدكتور أحمد محرن رئيس مركز الدراسات وعلوم البيئة جامعة عدن .مرحبا” بجميع الكوادر في مجال البيئة وعلوم البحار والحد من مخاطر الكوارث والأزمات والأكاديميين بجامعة عدن ومنظمات المجتمع المدني العاملة في مجال البيئة .
وقدمت خلال الندوة ورق عمل مشتركة للأستاذ الدكتور خالد عبدالله طوحل أستاذ مشارك كلية الآداب جامعة عدن والدكتورة هند فخري سعيد أستاذ مشارك جامعة الموصل العراق عبر منصة الزوم بعنوان (صافر خزان النفط العائم في البحر الأحمر مابين خطر الكارثة وأمل الصيانه)
وورقة عمل للباحث عبدالحكيم محمد سعيد مدير مركز الدراسات البيئية والبحرية والتلوث بهيئة علوم البحار باليمن بعنوان(السفينة صافر القنبلة الموقوتة وأثرها الكارثي على البيئة البحرية).
وتخلل الندوة المداخلات والنقاشات من قبل المشاركين والتي اكدت جميعها على أهمية الحد من مخاطر الكارثة الإقتصادية البيئية والمتمثلة في السفينة صافر وإيجاد المعالجات السريعة للحد من وقوع الكارثة .

وخرجت الندوة بعدد من التوصيات والمقترحات أهمها :
1_ لفت نظر المجتمع الدولي ومنظمات الأمم المتحدة والجهات البيئية الدولية ذات العلاقة إلى خطورة الوضع الحالي للسفينة صافر والى المخاطر البيئية ، وأهمية حشد الطاقات والجهود لتلافي أية مخاطر بيئية قد تحدث.
2-دعوة الدول المطلة على البحر الاحمر كافة لإستشعار حجم الخطر وتكثيف جهودها والقيام بدور محوري وكبير في درء مخاطر الكارثة المحتملة بسبب الناقلة صافر.
3-إللزام المليشيات الحوثية المعرقلة لصيانة الباخرة صافر السماح الفوري للفريق الفني المكلف من قبل الأمم المتحدة والمتخصصين من طاقم الخزان بالبدء بعملية التقييم وصيانة السفينة وتفادي اي إخطار قد تحدث.
4-تشكيل لجنة طوارئ من جميع الجهات ذات الإختصاص وتقوم بمهامها المملكه بها قبل الكارثة وأثناء الكارثة وبعدها على مستوى الوطن ووضع خطة طارئة شاملة لهذا الغرض.
4-عمل صيانة عاجلة لتشغيل المعدات والتجهيزات الأساسية للسفينة .
5-سحب السفينة إلى أحد الموانئ الجافة لتتم عملية الصيانة لها وتفكيكها وفقا” لحالتها.
6-تؤكد الندوة على الحفاظ على البيئة البحرية من خلال تفادى اي تسرب للنفط بشكل مزمن أو حاد قد ينتج من جراء بقتل السفينة بوضعها الحالي دون صيانة.
7-العمل على سبل وآلية تفعيل قرار مجلس وزراء البيئة العرب رقم 582
المهتمين بشؤون البيئة في دورته الغير عادية رقم 31بتاريخ 21سبتمر 2020م والذي ينص على التأكيد على أهمية إيجاد الحل المناسب لتفادي كارثة بيئية نتيجة عدم صيانة السفينة صافر النفطية الراسية قبالة ميناء رأس عيسى بالبحر الأحمر منذ عام 2015م
٨-تؤكد الندوة أن و ضع السفينة صافر دون العمل على صيانتها ستكون عواقبه كارثية على البيئة البحرية في البحر الاحمر وخليج عدن والمنطقة بشكل عام .إلى جانب عدد من التوصيات والمقترحات .

وتم توزيع كتيب اعدة أ.د خالد عبدالله طوحل كلية الآداب جامعة عدن وأ.د هند فخري سعيد كلية التربية جامعة الموصل العراق ويحمل عنوان (صافر خزان النفط العائم في البحر الأحمر مابين الكارثة وأمل الصيانة) والذي يعد وثيقة من وثائق الندوة العلمية وطبع على نفقة جمعية ملتقى شبوة التعاوني التنموي عدن.
حضر الندوة الأمين العام لجامعة عدن الاستاذ محمد حسن وعميد كلية الصيدلة الدكتور صالح قاسم الجفري
وعميد كلية العلوم الدكتور شائف محمد قاسم ومدير مركز العلوم والتكنولوجيا الدكتورة رخصانه محمد اسماعيل ومدير عام التشغيل وتسجيل السفن الكابتن رياض سعيد
عمر ومدير عام الموارد المائية عبدالعزيز مهيوب ومدير الشؤون الإدارية بالهيئة العامة لحماية البيئة صالح شداد ومدير عام مركز المعلومات محافظة أبين سامح مقشع .وعدد من المختصين في شؤون البيئة وعلوم البحار والمنظمات البيئة في محافظة عدن.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

إغلاق
error: محتوى محمي